الأحد، 5 فبراير، 2012

حــــــــــــمــــــــــاه...



وقفت انظر الى وطني

فإذا كل عضو من أعضائه جريح

اطلاق نار ..شهيد جريح اسير ..وشعب لايلين

و صوت قوي..الحرية تملأ الميادين

فاذا انا بعضو شدني اليه وقال انا غير الجميع

اما ترى جرحي الدفين ؟

و اين انت مني كل هذه السنين

ان جرحي هذا نتيجة صمت الملايين

و اني شهيد على اجرام الظالمين

الذين اجرمو منذ الثمانين

و جددو الجرح هذه السنين

و ظنوا انهم سينجوا من عقاب رب العالمين

و لكن الى متي؟؟؟

فها أنا أنهض من جديد

و أعود بطلا رافعا راسي الى الميادين

و أثور مع اخوتي كل يوم لا أمل ولا أستكين

سأثور من أجل حريتي ..

سأثور من أجل كرامتي ..

سأثور لكي لا أرى في اخوتي مثل يومي الحزين

قلت من انت ؟؟

فأجابني بعزم الثائرين

انا ..الذي تضحين من أبنائي أربعين ألف او يزيد

أنا ..مدينة الشرف ..مدينة العزة ..مدينة الصامدين

أنا ..سيدة العاصي

انا ..حماه ..حماة البطولة ..حماة التي لا تلين

فسمعت صوت الوطن ينادي

يا حماة سامحينا فانا من المقصرين

و سنكون معك هذه المرة

حتى تأخذي بثأئرك من الظالم اللعين




عــــــاصــــــمــــــــــة الــــــــثــــــــــــــــــورة

أســــألــــو اهـــل الــــحـــمـــيـــــــــة 

عـــــــن حــــــمــــــص الـــعـــديــــة 

كـــــيـــف تــلــبـــــي الــــــنــــــــــــدا 

وقت بتــســــمــــع حـــــريـــــــــــــة 

بالمـــــــال و الاهـــــل هيي فــــــــدا 

لهالثـــــورة الــــســـــلـــــيــــمــــــــة

لبت الفزعة لــــكـــــــل النــــــــاس

و بالشدائـــــــد قـــــــــــــويــــــــــة 

واليوم تنـــادي الـــــــفـــــــــزعـــــة

لكل الناس منشان تحسم هالقضية

و تكون احلى شمعة مـــضويــــــــة 

على طـــــــــــريـــــق الحـــــــريــــــــة

الثلاثاء، 26 يوليو، 2011

راية الحرية

ثارت أرضك سوريا
و نفضت غبار الذل من عليا
و رجعت أمجاد ماضيا
و قالت بدا كرامة و حريا
و من حوران هلت عليا
و من درعا هبوا ليا
و أطفالها بدأو هني فيا
و جن الامن عليا
و قامت بانياس و الادقيا
وقالت يا درعا نحنا ليا
و هبت حمص العديا
تحمل رايتها العالايا
لتقول و هيي كلمتها
و حماه ما رضيت تتركها
و قالت انا أولى فيا
والمليونية كانت فيا
و ريف الشام و نخوتها
دوما مضايا وداريا
لبت الفزعة لأهليا
و رجال الشام هزتها
و قالت هالثورة دين علينا نصرتها
و أسود الدير اعتصمو ليا
و سباع ادلب قامو بواجبهم فيا
و الاكراد كانو ليا
و قالو نحنا اخوة بسوريا
و بالروح نحنا نفديا
و حلب الله يقويا
لتقوم تزلزل أراضيها
و ترجع عز ماضيها
هاي هي سوريا
الحرة الابيا
طردت بشار والحراميا
و الانذال و العواينيا
و قالت هيك بتنحب سوريا
و بتنعز هيي و اهاليا
و بتنال احلى كرامة و حريا

عزيمة معتقل ..

لا تظن أني خائف أيها السجان
فإني صامد على مر الزمان
و إني صابر مهما أسرت في هذا المكان
لا يخرج السجن مني غير عزيمة و اصرار
و قوة و شجاعة لا تلين مع الظلام
فمهما فعلت فلن تنتصر أيها السجان
لاني صاحب حق و صاحب الحق سلطان
فأسرني دهرا
فإن لك يوما لا محال
و سيأتي يوم يزول ظلامك عن هذا المكان
و ينتشر نور العدل في الأوطان


قوة شعب ...

إني أنا الشعب الذي لا ينحني
مهما تكاتف عليه الظلام
إني أنا الشعب المطالب
بكرامتي و حريتي بالدماء
إني أنا الاعصار الذي لا يصمد في وجهه الجبناء
فاقتل و عذب و شرد و يتم
فإني باق على مر الزمان
و إن عزيمتي لا تلين مع مثلك من الأنذال
فارمي بثقلك و العب لعبة النصب و الاحتيال
و ابعث كلابك في الشوراع و املأ بها الساحات
فسأظل اسقي نبتتي بدماء أبنائي الشهداء
حتى أراها شجرة تكبر مع الأيام
و أراها شجرة تعطي الثمار للاجيال
و تظل في ظلها الأبطال و تطرد كل كلب من الأنذال
فيا أيها الابناء هبو لنصرة الأوطان
و اهتفو لحرية البلدان
و لا تتحاوروا مع السجان
و سيروا على نهج حرية الأبطال
و و حدوا الصفوف لاسقاط النظام

شعب ...و نظام

ثارت أرض الأحرار
وقالت نحنا الشعب الي ما بينهان
بدنا كرامة وحريات
و لا الموت و ما بننهان
عم نشوف الي عم يصير
و نحنا أولى بالتغيير
و صرلنا زمان على هالحال
بس هالمرة متأكدين انو رح يحصل تبديل
قالو عنا كتير كتير
قالو عنا مو عارفين
و الي صار صرلو زمان
و هدول شلة ضايعين
و قالو عنا كتير كتير
و ظنو إنا ساكتين
بس قلنالون مو مطولين
و حياتكون جاي التجديد
و ضلو يحكو كتير كتير
و قالو هاد كلام مجانين
و وقت شافو الشباب بتنادي بالتحرير
قالو القتل و التعذيب
قلنالون سلمية سلمية
و عم نطالب بالحرية
و قالو شو هالتخريف
و شو هالموضة الي نازلي عالطريق
و قالو هالأشياء ما بتصير
و البلد آمن كتير
و ياويلو الي بطالب بالتغيير
و أحسنلكم ضلو ساكتين
ولا نسيتو أيام السبعين و التمانين
و لا جاي على بالكن أيام الالفين
قلنالون سليمة سلمية
و عم نطالب بالحرية
و قلنالون في ألفين
بس هالمرة متأكدين
انو رح نغير كتير
و هالبلد رح يرتاح عالأخير
من هالناس الظالمين
و بلشو بالتهديد و الوعيد
و صارو يمنعو التصوير
و التقويس على المحتجين
و الشهداء بالطريق
قلنالون مو هالشي الجديد
و من يوم يومكون مجرمين
و القتل و التعذيب ما رح يخوفنا كتير
و التغيير بدو يصير
لانو الدم ما بضيع
و نحنا هالمرة صامدين
و الجوال بصور كتير
و القنوات عندا الفضايح بتصير
و اذا انتو متخلفين
الله يعين عالتجديد
و نحنا هالمرة صامدين
و متأكدين انو التغيير رح يصير
لانو الشعب السوري ما بينذل
و راسو دوم بالعالي
و بدنا نعيش بحرية
اسلام و مسيحية
و من دون طائفية
و هالموضة رح تصير
و مارح ينفع الترقيع
و بالمطالب متمسكين
و على الموت نحنا رايحين
حتى يحصل التحرير
من هالناس الظالمين