الأحد، 5 فبراير، 2012

حــــــــــــمــــــــــاه...



وقفت انظر الى وطني

فإذا كل عضو من أعضائه جريح

اطلاق نار ..شهيد جريح اسير ..وشعب لايلين

و صوت قوي..الحرية تملأ الميادين

فاذا انا بعضو شدني اليه وقال انا غير الجميع

اما ترى جرحي الدفين ؟

و اين انت مني كل هذه السنين

ان جرحي هذا نتيجة صمت الملايين

و اني شهيد على اجرام الظالمين

الذين اجرمو منذ الثمانين

و جددو الجرح هذه السنين

و ظنوا انهم سينجوا من عقاب رب العالمين

و لكن الى متي؟؟؟

فها أنا أنهض من جديد

و أعود بطلا رافعا راسي الى الميادين

و أثور مع اخوتي كل يوم لا أمل ولا أستكين

سأثور من أجل حريتي ..

سأثور من أجل كرامتي ..

سأثور لكي لا أرى في اخوتي مثل يومي الحزين

قلت من انت ؟؟

فأجابني بعزم الثائرين

انا ..الذي تضحين من أبنائي أربعين ألف او يزيد

أنا ..مدينة الشرف ..مدينة العزة ..مدينة الصامدين

أنا ..سيدة العاصي

انا ..حماه ..حماة البطولة ..حماة التي لا تلين

فسمعت صوت الوطن ينادي

يا حماة سامحينا فانا من المقصرين

و سنكون معك هذه المرة

حتى تأخذي بثأئرك من الظالم اللعين




هناك تعليق واحد:

  1. العزيز ابن البيطار
    قلوبنا معكم
    الكل يلح بالدعاء لسوريا هنا
    يارب سوريا
    يارب سوريا
    يوما سينتصر الحق
    مسألة وقت ليس أكثر

    اصدقك القول
    أنني احيانا ما أتجول هنا
    اتفيأ ظلال ما كتبت سابقا
    الاسبوع الماضي تذكرتك ووالدك كثيرا
    تذكرت جلستكما بعد الصلاة بالمسجد
    أفتقدكم حتى وان لم تطل المعرفة أكثر....
    أحبك في الله....
    يارب سوريا
    يارب سوريا....

    ردحذف